هو منتدى جديد ورائع


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قصة رائعة لاخد العبرة ادخلو واحكموا

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 قصة رائعة لاخد العبرة ادخلو واحكموا في الثلاثاء أغسطس 03, 2010 8:24 am





هذة قصة شاب تواعد مع فتاة

في اليوم الفلاني في المكان الفلاني

و حكى إلى أصحابه وأخبرهم بالمُوعد والمكان والزمان

لكي يشاركونه الفريسة

لكن كما تدين سوف تدان

كتب الله أن تأتي أخته من القرية للسؤال عنه وسألت عنه في سكنه لم تجده

وذهبت إلى الشاليه وحدثت الطامة طرقت الباب وانقضوا عليها

لم يدعوها حتى تتحدث هم يظنون أنها الفريسة المُنتظرة

أغتصبوها الواحد تلو الآخر

ولما جاء صديقهم قالوا له جاء دورك

لما فتح الغرفة الذي بها الفتاة كانت تبكي وتنزف

ولما نظر إليها صُعق جنّ جنونه

صرخ ماذا فعلتم يا مجرمين

هذه أختي

أختي

كتب الله النجاه للفتاه الذي كان يكلمها حدث عندها أمر طاري جعلها لا تحضر إلى المُوعد مع الشاب

وجاءت أخته لكي تسأل عنه ولما طرقت باب الشاليه كانوا يظنون أصدقاءه أنه هي الفتاة التي حدثهم عنها

وفعلوا جريمتهم الشنيعة والبشعة

ومن طرق باب الناس سيأتي يوم ويُطرق بابه

وكم تدين سوف تدان

والله يمهل ولا يهمل

:
،

،،،

،

:

قصة مؤلمة

وغيرها الكثير من القصص

لكن من يتعظ من ؟!!

للآسف لا يتعضون ولا ينزجرون

إلا عندما تحدث الطامة لهم عندها

يندمون أشد الندم لكن ماذا يفعل الندم وماذا يُفيد

كثيرً من الفتيات تسمع وتقرأ المئات من قصص وضحايا

المكالمات و المعاكسات لكن تمر عليها مرور الكرام

وعندما تقع فيها تقول هو يحبني وسوف يتزوجني

مسكينة والله بل سذاجة

ظن منها أن الزواج يأتي بالطريقة الملتوية هذه

وعندما تقع له المُصيبة

تندم أشد الندم وتموت ألف مرة بل مليون

وتبكي الليل والنهار

لكن بعد فوات الأوان

بعد ما تفقد أعز و أغلى ما تملكه الفتاة

الذي بدونه الموت أهون بكثير من الحياة

بدون شرفة

وعندما يفعل جريمته يخرج منها

و كأنه ما أجرم ولا فعل شئً

تقول له الفضيحة العار

أين الزواج ؟

يقول له وهو يضحك بأستهزاء وسخرية

لا أتزوج من داعرة

خانت أهلها

و ضيعت شرفها

هكذا تنتهي الجريمة

بعد الحُب المزيف

والكلام المعسول

يذهب هو وييحث عن ضحية آخرى

هي تعيش في دوامة وحيدة

تلؤم نفسها وتبكي على حالها

وتموت في اليوم ألف مرة

و تبقى في عداد الأمــوات وهي من الأحياء

وفي الاخير لا تنسوا الدعاء = اللهم استر بنات المسلمين وابعدهم على الطريق الخطا=

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى